تأثير القدرات المعرفية في السمعة التنظيمية

بحث تحليلي لآراء عينة من اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات والكليات الاهلية العاملة في محافظة كربلاء المقدسة

أ.م. د. حسين حريجة غالي الحسناوي   

    الباحث : احمد كاظم ملوح الكريطي

 

الملخص :

     يهدف هذا البحث بصورته الاساسية الى تحديد تأثير القدرات المعرفية في السمعة التنظيمية على مستوى الجامعات والكليات الاهلية العاملة في محافظة كربلاء المقدسة ، وقد انطلق البحث بمشكلة رئيسة ضمت عدة تساؤلات تدور حول طبيعة العلاقات التأثيرية بين المتغيرين ميدانياً ، واعتمد البحث مقياس (حسين ، 2007) لقياس القدرات المعرفية والذي تضمن خمسة ابعاد فرعية هي ( التفكير المنظم ، الذكاء ، الحدس ، الابداع ، التجديد والتطوير) ، وجرى اعتماد مقياس مقياس (Sala,2011) لقياس السمعة التنظيمية والذي يتكون مـن اربعـة ابعاد فرعيـة هـي (الجودة ، الجاذبية ، الاداء ، المسؤولية) . واعتمدت الاستبانة كأداة رئيسة في جمع المعلومات والبيانات اللازمة للبحث ، وقد تمثلت عينة البحث بمجموعة من اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات والكليات الاهلية عينة البحث والبالغ عددهم (236) تدريسياً . ولغرض تحليل البيانات ومعالجتها احصائيا تم استخدام التحليل العاملي التوكـيدي (نمذجة المعادلة الهيكلية) ، ومجموعـة مناسبة من مقاييس الاحصاءات الوصفية ، ومعامل ارتباط الرتب (Spearman’s rho) ، وتحليل الانحدار المتعدد من خلال البرامج الاحصائية (SPSS V.20 ; Amos V.23) . وتم التوصل من خلال البحث الى استنتاجات عديدة كان من اهمها ان القدرات المعرفية تؤثر معنويا في السمعة التنظيمية ، حيث اظهرت النتائج تقدما واضحا لبعد التجديد والتطوير، ثم الابداع ، ومن ثم التفكير المنظم، ومن ثم بعده الذكاء واخيرا الحدس من حيث التأثير في السمعة التنظيمية . وقد خرج البحث بمجموعة توصيات من اهمها ينبغي على ادارات الجامعات والكليات الاهلية عينة البحث استقطاب الكوادر التدريسية  ذات الالقاب العلمية المتقدمة التي تتميز بخاصية التفرد العالي بالمعرفة والمهارات ، لغرض تحقيق التفوق والتميز والسمعة التنظيمية المرموقة في بيئة التعليم العالي .

الملخص الانكليزي

 

 

شارك هذا المنشور